الحمد لله رب العالمين - منتدي حسان
مرحبا بك .. هذه الرسالة تفيد انك لم تقم بتسجيل الدخول الي المنتدى .. او انك لم تسجل بعد كعضو .. مرحبا .. للدخول اضغط هنا

الحمد لله رب العالمين - منتدي حسان

وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 يونس عليه السلام خلاصة المستفاد من قصة يونس عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسلم يخشى الله
عضو مبدع .. بارك الله فيك
عضو مبدع .. بارك الله فيك
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1386
العمر : 30
كلمة معبره : وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ
تاريخ التسجيل : 23/05/2008

مُساهمةموضوع: يونس عليه السلام خلاصة المستفاد من قصة يونس عليه السلام   9/4/2009, 10:44 pm

اعداد عبد الرازق السيد عيد
BR> الحمد لله الذي وسع كل شيء رحمة وعلمًا، والصلاة والسلام على الرحمة المهداة والنعمة المسداة محمد بن عبد الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد
حقيقة نحن الآن أمام تحدٍ كبير، والتحدي الذي أقصده يكمن في كثرة الفوائد المستخلصة والعبر المستفادة من قصة النبي الكريم يونس عليه السلام، والتي نريد أن نجملها ونوردها في هذا اللقاء، مع قصره فأدعو الله أن يوفقني لحسن الاختيار والسداد في القول، آمين
ولنشرع وبالله العون والتوفيق

أولاً وطن الدعوة

ونبدأ بسؤال ما وطن الدعوة؟ وهل للدعوة وطن؟
والإجابة أن الأرض لله والخلق عبيد الله، والأنبياء رسل الله، فحيث ما أمرهم نفذوا أمره وبلغوا دعوته، فإن من القواعد المقررة شرعًا أن محبة الله مقدمة على محبة الأهل والمال والوطن، وطاعةُ الله مقدمة على كل طاعة، هذا في حق آحاد المؤمنين فكيف بالنبيين والمرسلين؟
فالرسل والأنبياء برآء من التعصب المقيت لقومية أو وطنية، بل هي دعوى الجاهلية وليست دعوة الرسل ومنهم يونس عليه السلام، فقد نفذ أمر الله وذهب لأهل نينوي بالموصل بأرض العراق خلافًا لما ادعاه اليهود، نَعم يونس عليه السلام من بني إسرائيل ومولده بالشام لكنه لم يخالف أمر الله وليس من شيمته ذلك، وليس هو أول نبي يفعل ذلك؛ فموسى عليه السلام أول أنبياء بني إسرائيل لم يدع بني إسرائيل فحسب، بل دعا فرعون وقومه من أهل مصر وسليمان بن داود عليهما السلام، وهو من أشهر أنبياء بني إسرائيل من بعد موسى، دعا ملكة سبأ باليمن وأسلمت لله على يديه، والقصة معروفة
هذا بخصوص الأنبياء والمرسلين قبل نبينا محمد ، أما نبينا محمد فهو خاتم النبيين ورسول الله للعالمين، وهو القائل «كان كل نبي يُبعث لقومه خاصة، وبعثت للناس كافة» ولا تنفي هذه الخصوصية أن يدعو غيرهم كما بينا في قصة موسى عليه السلام
ومصداق ذلك في كتاب الله تعالى «وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ» سبأ ، والآيات والأحاديث في هذا يطول بيانها، وليس هذا مكانه ولا أوانه
ثانيًا المعبود واحد سبحانه والرسل إخوة والأمة واحدة
وتأسيسًا على ما تقدم، يتضح الآتي
الله سبحانه وتعالى هو الذي أرسل جميع الرسل وأنزل جميع الكتب
الإيمان بجميع الرسل وبجميع الكتب واجب، والكفر بواحد منهم كفر بالمرسِلِ سبحانه
قد قص الله علينا من خبرهم في كتابه ما قصَّ، نؤمن به تفصيلاً، وهناك رسل لم يقصصهم علينا نؤمن بهم إجمالاً، ولا نفرِّق بين أحد من رسله
الله سبحانه قص علينا في كتابه مسيرة الرسل والأنبياء ثم عقب بقوله سبحانه «إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ» الأنبياء
ثالثًا سفينة النجاة

عندما استقر يونس في بطن الحوت نادى من الأعماق، «أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ»، وكان على يقين أن الله سيسمعه كما سمع دعاء أبيه إبراهيم من قبل وهو يُلقَى في النار، وكما سمع لنوح ولوط وأيوب وزكريا ومريم وغيرهم، كما كان على يقين أن الله منجيه كما أنجاهم، وقد استجاب الله له ونجاه، وقال «وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ» من السابقين واللاحقين، ولذلك قال خاتم النبيين «دعوة ذي النون لم يدع بها مسلم ربَّه في شيء إلا استجيب له» فإذا ألمَّ بك مكروه فالجأ إلى من يجيب المضطر إذا دعاه واسلك سبيل النجاة
رابعًا إثبات السمع والبصر لله

في قصة الحوت دليل قوي على إثبات السمع لله، وإثبات البصر له سبحانه وإحاطة سمعه بجميع المسموعات، وإحاطة بصره بجميع المرئيات، وله سبحانه جنود السماوات والأرض، فالحيتان في أعماق البحر من جنده، والطير في أجواء الفضاء من جنده، ويسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته
خامسًا الصبر زاد الدعوة

الصبر زاد الدعوة وروحها وقوامها، والسكينة والوقار سمت الدعاة والمصلحين، ويتفاضل الأنبياء بالصبر في دعوتهم وأعظمهم صبرًا أولو العزم منهم، ولنبينا المقام الأعلى، لذا فهو صاحب الشفاعة العظمى، ومن هنا أمره الله ألا يكون كصاحب الحوت في ضعف صبره وعجلته على قومه، قال تعالى «فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلاَ تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ» الآية
نزلت مرتبة صاحب الحوت في الصبر عن منزلة أولي العزم من الرسل، وبهذا أوخذ، والله أعلم
سادسًا قــــوم يونـــــس أمــــة عظيمــة ويونــــــس نبي كريم

أثنى الله سبحانه وتعالى عليهم لتوبتهم من عنادهم ولجوئهم إلى الله، «فَلَوْلاَ إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ» الأنعام ، وقال تعالى «فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آَمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آَمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ» يونس ، هذا في حق الأمم غير قوم يونس أما قوم يونس فآمنوا وبادروا بالتوبة قبل نزول العذاب عند أول علاماته وكانت أول علامات العذاب عندهم خروج يونس عليه السلام من بين ظهرانيهم، وقد كان معلومًا عندهم أن خروج النبي علامة على إتيان العذاب لا محالة، فبادروا بالتوبة والإنابة فقبل الله توبتهم وكشف عنهم العذاب في الدنيا ومتعهم بحياة طيبة لمَّا كانوا على الإيمان، وأعاد لهم نبيهم يونس معززًا مكرمًا معلِّمًا ومرشدًا فعاش بينهم حتى توفاه الله وهو بين قومه، ونتعلم من هذا الموقف
سعة رحمة الله بعباده وقبوله توبة التائب حتى ولو كان كافرًا وتاب من كفره
كرامة يونس على ربه حيث نجاه من الظلمات الثلاث وأنبت عليه شجرة من يقطين، وحتى عجلته على قومه كانت من أسباب سرعة توبتهم
كانت أمة يونس أمة عظيمة في عددها فمائة ألف وزيادة في ذلك الزمن عدد كبير، وهي كذلك أمة عظيمة في أخلاقها حيث بادرت بالتوبة، وهي أيضًا عظيمة في حضارتها في ذلك الزمن القديم
قبول التوبة يكون قبل معاينة العذاب، وليس بعد وقوعه، وهذا الذي حدث لقوم يونس عليه السلام
سابعًا سر اليقطين

تحدث بعض الباحثين حول سبب اختيار المولى سبحانه لشجرة اليقطين ينبتها على عبده يونس وهو سقيم، فذكروا فوائد لهذا النبات منها
سرعة نموه، وظل أوراقه ونعومتها وكبرها فكانت كالمهد، وطردها للحشرات وبخاصة الذباب، وتحدثوا عن فوائد ثمره الذي يزيل العطش ويبعث الحيوية في الكبد والكلى والبدن عمومًا، واستأنسوا في ذلك بحب رسول الله لثمر اليقطين كما صح الخبر بذلك، وهذه جهود مشكورة، لكن تبقى الحكمة العليا يختص بها العليم الحكيم، وما علمناه فهو نزر يسير، وأرجو أن ينفعني الله وإياكم بهذا الذي ذكرناه، وأحسب أن ما سكتنا عنه لا يضرنا سكوتنا عنه، وفقنا الله لحسن القول وإحسان العمل، إنه على ما يشاء قدير، وبالإجابة جدير، وهو نعم المولى ونعم النصير
وإلى لقاء جديد بإذن الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: يونس عليه السلام خلاصة المستفاد من قصة يونس عليه السلام   14/4/2009, 10:29 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يونس عليه السلام خلاصة المستفاد من قصة يونس عليه السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحمد لله رب العالمين - منتدي حسان :: العلم والعلماء :: قصص الانبياء والمرسلين-
انتقل الى: