الحمد لله رب العالمين - منتدي حسان
مرحبا بك .. هذه الرسالة تفيد انك لم تقم بتسجيل الدخول الي المنتدى .. او انك لم تسجل بعد كعضو .. مرحبا .. للدخول اضغط هنا

الحمد لله رب العالمين - منتدي حسان

وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 هيستريا تنصير العالم 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امةالرحمن
مشرف
مشرف


انثى عدد الرسائل : 177
العمر : 34
كلمة معبره : احبهم انفعهم
تاريخ التسجيل : 23/05/2008

مُساهمةموضوع: هيستريا تنصير العالم 2   20/11/2008, 1:37 am


هيستريا تنصير العالم 2

ويبدأ الإصحاح الثالث من إنجيل يوحنا بواقعة نيقوديموس الفاريسي الذي قال له: "..لا أحد يقدر أن يعمل هذه الآيات التي أنت تعمل إن لم يكن معه الله. أجاب يسوع وقال الحق الحق أقول لك إن كان أحد لا يولد من فوق لا يقدر أن يرى ملكوت الله ".

وكما رأينا للتو فإن الأناجيل الأربعة تتحدث عن ملكوت الله على أنه الرسالة الأساس ليسوع،

فما من إنجيل إلا وتناولها بنسب متفاوتة من الآيات. وهو ما سوف نتابعه أيضا في أعمال الرسل والرسائل التي تبدأ في الإصحاح الأول بالإشارة إلى ما فعله يسوع وعلمه إلى اليوم الذي ارتفع فيه عندما أمضى "أربعين" يوما بعد بعثة ـ كما يقولون، يتحدث عن الأمور المختصة بملكوت الله "

وهو يظهر لهم أربعين يوماً ويتكلم عن الأمور المختصة بملكوت الله " ( 1ـ3 ).

ونغض الطرف هنا عن الاختلاف أو تناقض مدة بقاء يسوع على الأرض بعد بعثه عن الأناجيل المعتمدة، التي تمتد من يوم واحد إلى أربعين يوماً، وهي واحدة من الآف المتناقضات التي يزخر بها الكتاب المقدس، لكنا نكتفي بتوضيح نقطة جوهرية: أنه حتى بعد بعثه، وفقاً لأعمال الرسل، وليس أثناء حياته فقط، ظل أربعين يوماً يحدث حوارييه فقط عن الأمور المختصة بملكوت الله !..

بل والأدهى من ذلك تنتهي أعمال الرسل بالآيتين التاليتين: " وأقام بولس سنتين كاملتين في بيت استأجره لنفسه. وكان يقبل جميع الذين يدخلون إليه كارزا بملكوت الله ومعلما بأمر الرب يسوع المسيح بكل مجاهرة بلا مانع " ( 28: 30 و 31 ).

وفى رسالته إلى أهل رومية يوضح بولس قائلا: "لأن ليس ملكوت الله أكلاً وشرباً. بل هو بِرٌ وسلامٌ وفرحٌ في الروح القدس " ( 14: 17 )..
وفى رسالته إلى أهل كورنثوس يضيف بولس قائلا: " أم ألستم تعلمون أن الظالمين لا يرثون ملكوت الله " (6: 9)..


ويواصل السرد في رسلاته إلى أهل غلاطية معدداً أعمال الجسد الظاهرة محذرا إياهم: "فأقول لكم عنها كما سبقت فقلت أيضا إن الذين يفعلون مثل هذه لا يرثون ملكوت الله " ( 5: 19)..

وفى رسالته إلى أهل أفسوس يقول: " فإنكم تعلمون هذا أن كل زان أو نجس أو طماع الذي هو عابد للأوثان ليس له ميراث في ملكوت المسيح والله " ( 5: 5 )،
ونلاحظ هنا تغييراً واضحاً: فبعد أن واصل بولس تصعيده لعملية تأليه يسوع و جعله "ربنا يسوع" في أقواله السابقة، ها هو يسند إليه ملكوت الله ويشرك ملكية الملكوت للمسيح ولله معاً !..

وهو تغيير يزايد عليه بطرس في رسالته الثانية إذ يقول في الإصحاح الأول: " لأنه هكذا يقدم لكم بسعةٍ دخولٌ إلى ملكوت ربنا ومخلصناً يسوع المسيح الأبدي" (الآية 11 ) !
فبعد أن كان يسوع يبشر بملكوت الله واصل الحوارييون تصعيد أهمية يسوع، و جعلوا الملكوت شركة بين الله ويسوع، ثم تحول إلى "ملكوت ربنا ومخلصنا يسوع المسيح الأبدي"!!

وأيا كان صاحب ذلك الملكوت، فإن هذا لا يغّير شيئاً من أن الرسالة التي أتى من أجلها يسوع والتي أرسله الله ليحققها هي بكل وضوح: إعادة خراف بيت إسرائيل الضالة إلى رسالة التوحيد، والتبشير بملكوت الله الذي اقترب مجيئه.

بل والأدهى من ذلك يقول يسوع لمن عصوا كلام الرب: " لذلك أقول لكم إن ملكوت الله يُنزع منكم ويُعطى لأمةٍ تعمل أثماره " (متّى 21: 43 ).
وقبل أن ننهى هذه الجزئية لابد لنا من لفت نظركم إلى بعض التناقضات المتعلقة بالنص و تطبيقكم له.

فقد رأينا أن يسوع قد حدد قائلا أنه لم يرسل إلا من أجل خراف بيت إسرائيل الضالة (متّى 15: 24)، وكذلك في نفس الإنجيل حينما حدد قائلا لحوارييه:
" إلى طريق أمم لا تمضوا وإلى مدينة للسامريين لا تدخلوا. بل اذهبوا بالحرى إلى خراف بيت إسرائيس الضالة " (10: 5 و 6)،

ألا يبدو من غير المنطقي، بعد كل هذه النصوص، أن نراه يملى لحوارييه بعد "بعثه"، سواء أكان طيفاً أو تجلياً، و أن يأمرهم بالذهاب ليتلمذوا جميع الأمم ويعمدوهم باسم الثالوث ـ وهو القائل:" إلى طريق أمم لا تمضوا" ؟!

ألا يعنى ذلك مخالفة لرغبة يسوع وإرادته و القيام بفرض المسيحية على العالم، خاصة وإن نص ذلك الكتاب مرتاب في أمره بين العلماء ؟!

وهناك تناقض آخر بين متّى و مرقس حول نفس هذه المقولة عن التبشير بالثالوث: إذ يقول متّى أن هذا الأمر قد أُعطى للحواريين الأحد عشر في الجليل "إلى الجبل حيث أمرهم يسوع " (28: 16).

بينما يورد مرقس أن هذا الأمر قد أُعطى للحواريين الأحد عشر في المنزل، إذ يقول: " أخيراً ظهر للأحد عشر وهم متكئون و وبخ عدم إيمانهم وقساوة قلوبهم لأنهم لم يصدقوا الذين نظروه قد قام وقال لهم اذهبوا إلى العالم أجمع وأكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها " (16: 14 و 15).

أي أنه ظهر لهم في المنزل كطيف وأوصاهم بالرسالة !

وبغض الطرف عن مثل هذا التناقض بين متّى ومرقس في موضوع بمثل هذه الأهمية، فلا نملك إلا أن نندهش من مضمون الرسالة التي أملاها: " وقال لهم اذهبوا إلى العالم أجمع واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها. من آمن واعتمد خلص. ومن لم يؤمن يُدَن ".

ونتجاوز هنا عن هذا "التسامح" لنرى علامات الذين يؤمنون وصفاتهم فهم: " يُخرجون الشياطين باسمى ويتكلمون بألسنة جديدة. يحملون حيّاتٍ وإن شربوا شيئا مميتا لا يضرهم ويضعون أيديهم على المرضى فيبرأون " (مرقس 16: 15ـ18) !

و وفقا لهذا المعيار يبدو أن هناك قلّة قليلة جداً من المؤمنين بين المسيحيين!

وتأتى أعمال الرسل بتناقض آخر يتعلق بالتعميد ففي آخر الإصحاح العاشر، عندما ذهب بطرس إلى قيصرية للقاء كورنليوس، " أمر بأن يعتمدوا باسم يسوع المسيح" (10: 48). أي أنه وفقا لأعمال الرسل فإن بطرس الحواري كان يجهل أنه يتعيّن عليه التعميد "باسم الآب والابن والروح القدس" !

بل و الأدهى من ذلك، نرى في الإصحاح الحادي عشر من أعمال الرسل أنه عندما "صعد بطرس إلى أورشليم خاصمه الذين من أهل الختان قائلين إنك دخلت إلى رجال ذوي غُلفة وأكلت معهم " (الآية 3) ( أي أنه دخل وأكل مع غير اليهود).

وبدأ بطرس يحكي لهم القصة كما وردت في الإصحاح السابق كنوع من التبرير، ثم أضاف قائلا: "فتذكرت كلام الرب كيف قال أن يوحنا عمّد بماء وأما أنتم فستعمدون بالروح القدس " (آية 16). والقائل هنا فرضاً هو نفس يسوع.

ومما تقدم، وهو جد قليل من كم الأمثلة الواردة، نرى أن نهاية كل من إنجيل متّى ومرقس عبارة عن إضافات تمت لاحقا. فأيا كانت وسيلة التعميد، فذلك يثبت أنه حتى كتابة أعمال الرسل، وهى سابقة على كتابة الأناجيل الأربعة،

لم تكن عبارة " الثالوث " موجودة أو قد تم اختلاقها بعد، وأن يسوع لم يطلب منهم تنصير كل الأمم ! وذلك لأننا نطالع في نفس الإصحاح الحادي عشر أنهم تشتتوا " إلى فينيقية وقبرص وإنطاكية وهم لا يكلمون أحدا بالكلمة إلا اليهود فقط " ( 11: 19 )،
وهو ما يخالف عبارة يسوع بأن يعمدوا "كل الأمم"،

فكيف للحواريين ألا يتحدثوا مع الوثنيين المفترض تنصيرهم بأمر يسوع، ولا يتحدثون إلا إلى اليهود أمثالهم؟

ولا يسع المجال هنا لإضافة كل ما تضمه أعمال النقد الحديثة من عدم توافق، لكنا على الأقل نشير إلى أن أغلبية النقاد، ومنهم كنسيين، يقرّون بأن نهاية كل من إنجيل متّى ومرقس عبارة عن إضافات متأخرة، قام بها القديس جيروم في آخر القرن الرابع، لأن نفس الأصل المعروف باسم "كودكس سيناء" و"كودكس الفاتيكان"، ويرجعان إلى القرن الرابع لا يتضمنا تلك الإضافة !

ونوجز كل ما تقدم بأن يسوع طوال فترة تبشيره، سواء أكانت بضعة أشهر أو ثلاث سنوات، وفقا لأي إنجيل نعتد، وسواء بعد صلبه وبعثه كما يقولون، وظهوره يوماً أو أربعين يوماً، فهو لم يكف عن الإعلان بوضوح:

[color=red]أنه لم يرسل إلا من أجل خراف بيت إسرائيل الضالة، ومن أجل التبشير بملكوت الله..


ترى، أمن ضرورة لنضيف هنا أن عقيدة التثليث هذه، والتي قامت بمساواة الله بيسوع بالروح القدس، قد تم اختلاقها وفرضها في مجمع القسطنطينية عام 381: فكيف نراها موجودة في نص مكتوب فيما بين أواخر القرن الأول وبداية القرن الثاني ؟!

فبدلا من ذلك الطريق الهيستيرى الضال والهادف إلى اقتلاع الإسلام والمسلمين، وبدلاً من هذه الهيستريا المضادة للإرهاب زعماً والتي تخفى الأخطار الحقيقية السياسية المعاصرة،

وأولها مسألة الفاقة الغذائية في العالم، حيث أن هناك 854 مليوناً من البشر يعانون من الجوع، ـ

وفقا للمدير العام لمنظة الفاو.. ألا يُعد أول واجب هو العمل على إطعامهم ؟ العمل على إنقاذهم كآدميين لهم كل الحق في الحياة،

بدلا من أن تلوحون لهم بالطعام بيد وتفرضون عليهم الكتاب المقدس باليد الأخرى..


فمثل هذا النص "المقدس" المختلف عليه وحوله بهذا الشكل، والذي فرضه مجمع الفاتيكان الأول عام 1869 على أن " الله هو مؤلفه "، ثم في مجمع الفاتيكان الثاني عام 1965 حكمت عليه أغلبية مكونة من 2344 كنسيا ضد 6،

ورأوا: " أن هذه الكتب وإن كانت تتضمن الناقص والبالي، فهي رغم ذلك تُعد شهادات لعلم تربوي حقيقي " ! إن مثل هذا النص يتطلب شيء من " التواضع " من جانب من يمثلونه ومن جانب من يتّبعونه، وليس فرضه على العالم بأي وسيلة وبأي ثمن.

ويبقى سؤال يفرض نفسه فيما يتعلق بعملية التنصير، وهو " الدور الأساسي للكنيسة " كما لا تكفون عن ترديده:

ترى ما هو مصير اليهود الذين منحتوهم أرضاً ليست من حقهم يقيناً، بينما يعاني الشعب الفلسطيني من عملية قتل عرقي مكتومة الأصداء، على مرأى ومسمع من العالم أجمة: ترى هل ستقومون بتنصير اليهود أيضا، أم أنهم معفون من الخلاص؟!
[/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد ديدات
عضو مبدع .. بارك الله فيك
عضو مبدع .. بارك الله فيك
avatar

ذكر عدد الرسائل : 685
العمر : 33
كلمة معبره : بدايه
تاريخ التسجيل : 27/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: هيستريا تنصير العالم 2   20/11/2008, 1:52 am

بارك الله فيك
الحمد لله على نعمة العقل
احنا ممكن نصبر لحد ميطبعو النسخه
الجديده من الانجيل
اكيد هيتحاشو فيها الاخطاء
ربنا يثبتنا
الحمد لله على نعمة الاسلام
تقبلى مرورى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام مصطفى
عضو مبدع .. بارك الله فيك
عضو مبدع .. بارك الله فيك
avatar

انثى عدد الرسائل : 1497
العمر : 50
كلمة معبره : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
تاريخ التسجيل : 11/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: هيستريا تنصير العالم 2   20/11/2008, 4:43 am

بسم الله الرحمن الرحبم

جزاكى الله خيرا اختى الكريمة

اللهم اعطنى ايمانا صادقا ويقينا ليس بعده كفر ورحمة انال بها شرف الفردوس الاعلىاللهم احفظنى بالاسلام قاعدا وقائما وراقدا

اللهم احسن خواتيمنا وامتنا على الاسلام واشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله


تقبلى مرورى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هيستريا تنصير العالم 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحمد لله رب العالمين - منتدي حسان :: {قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ } :: دعوة غير المسلمين ومناقشتهم-
انتقل الى: