الحمد لله رب العالمين - منتدي حسان
مرحبا بك .. هذه الرسالة تفيد انك لم تقم بتسجيل الدخول الي المنتدى .. او انك لم تسجل بعد كعضو .. مرحبا .. للدخول اضغط هنا

الحمد لله رب العالمين - منتدي حسان

وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 من دحرج الحجر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
4mmmm
مشرف عام .. الله يعينه
مشرف عام .. الله يعينه
avatar

ذكر عدد الرسائل : 657
العمر : 34
كلمة معبره : الله ربى لا اله سواه هل فى الوجود حقيقه الا هو
تاريخ التسجيل : 23/05/2008

مُساهمةموضوع: من دحرج الحجر   8/11/2008, 12:42 am

بسم الله الرحمن الرحيم

هذا الكتاب قد قام بتاليفه رجل من رجال الدعوه والدفاع عن الاسلام ورسوله

هو الشيخ احمد ديدات

وقد تسائل شيخنا الراحل عن الشخص الذى دحرج الحجر من باب القبرلا الذى بداخله المسيح


متى أتت الزائرات إلى القبر؟


تتحدث الأناجيل عن زائرات للقبر في يوم الأحد ويجعله مرقس بعد طلوع الشمس، فيقول: «وباكراً جداً في أول الأسبوع أتين إلى القبر، إذ طلعت الشمس» مرقس 16/2 .
لكن لوقا ومتَّى يجعلون الزيارة عند الفجر، وينُص يوحنا على أن الظلام باقٍ، يقول يوحنا: «في أول الأسبوع جاءت مريم المجدلية إلى القبر باكراً، والظلام باق، فنظرت الحجر مرفوعاً عن القبر» . يوحنا 20/1 ، انظر: متى 28/1، لوقا 24/1.





من زار القبر؟


أما الزائرات والزوار، فهم حسب يوحنا مريم المجدلية وحدها كما في النص السابق « جاءت مريم المجدلية إلى القبر باكراً » يوحنا 20/1 - 3.
وأضاف متى مريمَ أخرى أبهمها « جاءت مريم المجدلية ومريم الأخرى لتنظرا القبر » متى 28/1.
ويذكر مرقس أن الزائرات هن مريم المجدلية وأم يعقوب وسالومة. «اشترت مريم المجدلية ومريم أم يعقوب وسالومة حنوطاً ليأتين ويدهنّه. » مرقس 16/1 .
وأما لوقا فيفهم منه أنهن نساء كثيرات ومعهن أناس، يقول لوقا: «وتبعته نساء كنّ قد أتين معه من الجليل ونظرن القبر وكيف وضع جسده. ثم في أول الأسبوع أول الفجر أتين إلى القبر حاملات الحنوط الذي أعددنه ومعهنّ أناس. فوجدن الحجر مدحرجاً عن القبر.» لوقا 23/ 55 - 24/1. وهذا كله إنما كان في زيارة واحدة.




متى دحرج الحجر؟



ثم هل وجد الزوار الحجر الذي يسد القبر مدحرجاً أم دُحرج وقت الزيارة؟
يقول متى: « وإذا زلزلة عظيمة حدثت.لأن ملاك الرب نزل من السماء، جاء ودحرج الحجر عن الباب، وجلس عليه » متى 28/2 فيفهم منه أن الدحرجة حصلت وقتذاك.
بينما يذكر الثلاثة أن الزائرات وجدن الحجر مدحرجاً، يقول لوقا: «أتين الى القبر حاملات الحنوط الذي أعددنه ومعهنّ أناس. فوجدن الحجر مدحرجاً عن القبر» لوقا 24/2 . وانظر: مرقس 16/4، يوحنا 20/1 .




ماذا رأت الزائرات؟


وقد شاهدت الزائرات في القبر شاباً جالساً عن اليمين، لابساً حُلة بيضاء حسب مرقس انظر: مرقس 16/5 ، ومتى جعل الشاب ملاكاً نزل من السماء. انظر: متى 28/2 ، ولوقا جعلهما رجلين بثياب براقة. انظر: لوقا 24/4 .
وأما يوحنا فقد جعلهما ملَكين بثياب بيضٍ أحدهما عند الرأس، والآخر عند الرجلين. انظر يوحنا 20/12 .




هل أسرت الزائرات الخبر أم أشاعته؟



ويتناقض مرقس مع لوقا في مسألة: هل أخبرت النساء أحداً بما رأين أم لا ؟ فمرقس يقول: « ولم يقلن لأحد شيئاً، لأنهن كن خائفات » مرقس 16/8 ، ولوقا يقول: « ورجعن من القبر، وأخبرن الأحد عشر وجميع الباقين بهذا كله » لوقا 24/9 .



لمن ظهر المسيح أول مرة؟


وتختلف الأناجيل مرة أخرى في عدد مرات ظهور المسيح لتلاميذه، وفيمن لقيه المسيح في أول ظهور؟ فمرقس ويوحنا يجعلان الظهور الأول لمريم المجدلية انظر: مرقس 16/9، يوحنا 20/14 . ويضيف متى: مريم الأخرى انظر: متى 28/9 .
بينما يعتبر لوقا أن أول من ظهر له المسيح هما التلميذان المنطلقان لعمواس انظر: لوقا 24/13 .



كم مرة ظهر المسيح؟ وأين؟



ويجعل يوحنا ظهور المسيح للتلاميذ مجتمعين ثلاث مرات. انظر: يوحنا 20/19، 26 بينما يجعل الثلاثة للمسيح ظهوراً واحداً انظر: متى 28/16، مرقس 16/14، لوقا 24/36 .
ويراه لوقا قد تم في أورشليم، فيقول: « ورجعا إلى أورشليم، ووجدا الأحد عشر مجتمعين هم والذين معهم، وهم يقولون: إن الرب قام بالحقيقة وظهر لسمعان...، وفيما هم يتكلمون بهذا وقف يسوع نفسه في وسطهم وقال لهم سلام لكم» لوقا 24/33 - 36 .
بينما يقول صاحباه إن ذلك كان في الجليل « أما الأحد عشر تلميذاً، فانطلقوا إلى الجليل إلى الجبل، حيث أمرهم يسوع. ولما رأوه سجدوا له» متى 28/10 . وانظر مرقس 16/7 .









كم بقي المسيح قبل رفعه؟



ونشير أخيراً إلى تناقض كبير وقعت فيه الأناجيل، وهي تتحدث عن ظهور المسيح، ألا وهو مقدار المدة التي قضاها المسيح قبل رفعه.
ويفهم من متى ومرقس أن صعوده كان في يوم القيامة انظر: متى 28/8 - 20، مرقس 16/9 - 19، ولوقا 24/1 - 53 .
لكن يوحنا في إنجيله جعل صعوده في اليوم التاسع من القيامة. انظر: يوحنا 20/26، 21/4 ، بيد أن مؤلف أعمال الرسل - والمفترض أنه لوقا - جعل صعود المسيح للسماء بعد أربعين يوماً من القيامة انظر: أعمال 1/13

وبذلك سقطت شهادة الشهود في هذه المسألة، وصح لأي محكمة أن تعتبرهم شهود زور، وهل يُعرف شهود الزور إلا بمثل هذه التناقضات، أو أقل منها ؟










تفرد أحد الإنجيليين في الرواية



وينفرد أحد الإنجيليين بذكر حوادث قد تكون مهمة، ومع ذلك أَغفلها الآخرون، وقد يتبادر للذهن لأول وهلة أن ذلك يرجع لنظرية تكامل الروايات الذي لا يعتبر من التناقض والتعارض.

وهذا ليس بصحيح، إذ معرفتنا البسيطة بتدوين الإنجيل وتاريخه تُنبئنا بأن الإنجيليين اعتمد اللاحق فيهم على السابق، فإغفال اللاحق لبعض ما ذكره سلفه، إنما يرجع لتشككه في جدوى الرواية، أو صحتها، أو تناسقها مع المعتقد، وهو ما يقال أيضاً في الإضافة التي قرر المتأخر زيادتها عن السابق.
ولعل مما يوضح الصورة ويجليها: نقل مقدمة لوقا الذي يقول « رأيت أنا أيضاً إذ قد تتبعت كل شيء من الأول بتدقيق.... لتعرف صحة الكلام الذي عُلِّمت به » لوقا 1/3- 4 .

ومن هذه الأمور التي انفرد بها أحد الإنجيليين:
- انفرد لوقا فذكر في وصف ليلة القبض على المسيح أموراً لم يذكرها غيره، ومنها: أنه بالغ في إظهار جزع المسيح، حتى أن الله أيده بملاك يقويه، وكأنه أوشك على الانهيار. يقول لوقا «: وظهر له من السماء ملاك يقويه، وإذ كان في جهاد، كان يصلي بأشد لجاجة، وصار عرقه كقطرات دم نازلة على الأرض » لوقا 22/43 - 44 .

وهاتان الفقرتان - رغم وجودهما في أكثر النسخ المتداولة - فإن المراجع القديمة تحذفهما، كما نقل أحمد عبد الوهاب عن جورج كيرد مفسر لوقا حيث يقول: « فإن هذا الحذف يمكن إرجاع سببه إلى فهم أحد الكتبة بأن صورة يسوع هنا قد اكتنفها الضعف البشري، كان يتضارب مع اعتقاده في الابن الإلهي الذي شارك أباه في قدرته القاهرة » .

ولعل هذا ما دعا الإنجيليين إلى تجاهل هذا الوصف الدقيق، بل إن يوحنا لم يذكر شيئاً عن معاناة المسيح وآلامه تلك الليلة، وذلك للسبب نفسه بالطبع.
ولنا أن نتساءل كيف عرف لوقا بنزول الملاك ؟ وكيف شاهد عرقه وهو يتصبب منه على هذه الكيفية ؛ كيف ذلك والتلاميذ قد وصفهم لوقا بعدها مباشرة بقوله « ثم قام من الصلاة، وجاء إلى تلاميذه فوجدهم نياماً من الحزن » لوقا 22/45 ؛ كما أنه لم يكن بجوارهم، وهو يصلي فقد « انفصل عنهم نحو رمية حجر، وجثا على ركبتيه وصلى » لوقا 22/41 .


- ذكر الإنجيليون ضرب أحد التلاميذ لعبد رئيس الكهنة بالسيف، وأنه قطع أذنه، وتتكامل الروايات، فيذكر يوحنا أن اسم العبد ملخس، وأن الأذن هي اليمنى، فيما لم يحدد متى ومرقس اسم الضارب، كما لم يحدد الأذن المضروبة.


لكن أحداً منهم - سوى لوقا - لم يذكر أن المسيح أبرأ أذن العبد وردّها، وهي ولاشك معجزة كبيرة بين تلك الجموع الكافرة.. «فأجاب يسوع: دعوا إليّ هذا، ولمس أذنه وأبرأها. » لوقا 22/51 ولم يذكر لوقا أي ردة فعل للجند والجموع لهذه المعجزة الباهرة. وكأن شيئاً لم يكن.
كما انفرد مرقس بواحدة أخرى، وهي: قصة الشاب الذي هرب من الشبان فأمسكوا بإزاره الذي يلبسه على عري، فترك الإزار، وهرب منهم عرياناً انظر:مرقس 14/51 -52 .


- وأيضاً انفرد يوحنا بأن المسيح طلب من الجند أن يدعوا تلاميذه يهربون. انظر: يوحنا 18/8 مع أن أحداً لم يتعرض لتلاميذه، لكن يوحنا يريد بذلك أن يحقق نبوءة توراتية، فقد قال بعدها «ليتم القول الذي قاله: إن الذين أعطيتني لم أهلك منهم أحداً » يوحنا 18/9 .مع أنه أي يوحنا يجزم بهلاك يهوذا، وقد قال قبل سطور عنه « ولم يهلك منهم أحد إلا ابن الهلاك » يوحنا 17/12


- وانفرد يوحنا فذكر أن الجند لما همّوا بالقبض على يسوع، وقعوا على الأرض، يقول يوحنا: «فلما قال لهم: إني أنا هو رجعوا إلى الوراء، وسقطوا على الأرض » يوحنا 18/6 فما الذي أخاف الجنود حتى سقطوا ؟

للإجابة عن هذا السؤال نتأمل ما جاء في لوقا « وكان في تلك الكورة رعاة متبدين يحرسون حراسات الليل على رعيتهم، وإذا ملاك الرب وقف بهم، ومجد الرب أضاء حولهم، فخافوا خوفاً عظيماً، فقال لهم الملاك: لا تخافوا فها أنا أبشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب » لوقا 2/8–10
فخوفهم من الملائكة، هو الذي سبب لهم هذا السقوط، ونراه محققاً للنبوءة التوراتية « لا يلاقيك شر، ولا تدنو ضربة من خيمتك، لأنه يوصي ملائكته بك لكي يحفظوك في كل طرقك، على الأيدي يحملونك، لئلا تصطدم بحجر رجلك » مزمور 109/14- 16 .
- وانفرد متى فذكر ذهابهم بالمسيح إلى حنان حما قيانا، ثم أخذوه إلى قيافا انظر يوحنا 18/12 - 13 .


- وانفرد لوقا بذكر إرسال بيلاطس المسيح إلى هيرودس حاكم الجليل. وقد ذكر متى أن هيردوس مات قبل ذلك بكثير، يقول متى « فلما مات هيردوس إذا ملاك الرب قد ظهر في حلم ليوسف في مصر قائلاً: قم وخذ الصبي وأمه، واذهب إلى أرض إسرائيل » متى 2/19 - 20 .
والذي دعاه لذلك -كما يرى مفسر لوقا جورج كيرد -: أنه أراد أن يحقق نبوءة المزمور الثاني، وفيه « قام ملوك الأرض، وتآمر الرؤساء معاً على الرب، وعلى مسيحه » مزمور 2/2 .


- وانفرد متى فذكر عجائب حصلت والمسيح على الصليب في اللحظة التي فارق فيها الحياة، فيقول: «وإذا حجاب الهيكل قد انشق إلى اثنين من فوق إلى أسفل، والأرض تزلزلت، والصخور تشققت، والقبور تفتحت، وقام كثير من أجساد القديسين الراقدين، وخرجوا من القبور بعد قيامته، ودخلوا المدينة المقدسة، وظهروا لكثيرين » متى 27/51 - 53 ، فهذه الأعاجيب ينفرد بها دون سائر الإنجيليين والمؤرخين ومنهم لوقا المتتبع بالتدقيق لكل شيء.
ولو صح مثل هذا لكان من أعظم أعاجيب المسيح، ولحرص الجميع على ذكره، لذا فهو إلى الكذب أقرب، يقول نورتن المسمى - حامي الإنجيل : « هذه الحكاية كاذبة، والغالب أن أمثال هذه الحكاية كانت رائجة في اليهود، بعدما صارت أورشليم خراباً، فلعل أحداً كتب في حاشية النسخة العبرانية لإنجيل متى، وأدخلها الكُتاب في المتن، وهذا المتن وقع في يد المترجم، فترجمها على حسبه» .
وقد نقلت هذه الأخبار عن الأساطير القديمة، يقول المفسر كيرد: « كان الشائع قديماً أن الأحداث الكبيرة المفجعة يصحبها نذر سوء، وكأن الطبيعة تواسي الإنسان بسبب تعاسته » .



ويقول المفسر نينهام: « لقد قيل: إن مثل تلك النذر لُوحِظَتْ عند موت بعض الأحبار الكبار، وبعض الشخصيات العظيمة في العصور القديمة والوثنية، وخاصة عند موت يوليوس قيصر » .



ويقول المفسر فنتون: « لقد كان قصد متى من هذه الأحداث الخرافية أن يبين أن موت يسوع كان عملاً من صنع الله » .
ومما يدل على كذب متى أو مترجمه في هذه الزيادة، أن لو ظهرت هذه العجائب لما جرأ اليهود على الرجوع إلى بيلاطس، وطلب حراسة القبر، ولما تجاسر قيافا أن يصف المسيح وقتئذ بالمضل، ولانتقم منهم بيلاطس، بل وعامة اليهود، ولآمن كثيرون بالمسيح، كما آمن كثيرون في أعجوبة أقل من ذلك، إذ لما نزل روح القدس على التلاميذ، آمن ثلاثة آلاف شخص أعمال 2/40 - 41 ، وما ذكره متى عند موت المسيح أعظم من ذلك.
ثم ماذا عن هؤلاء الأموات ؟ هل عادوا بأكفانهم؛ أم حفاة عراة ؟ ومع مَن تكلموا ؟ هل كان خروجهم حزناً عليه أم نصرة له ؛ أم فرحاً به ؛......
- وانفرد يوحنا بذكر وجوده إلى جوار المسيح وأم المسيح معه وقت الصلب يوحنا 19/25 - 26 ، وأمر كهذا لا يتصور أن تغفله الأناجيل لو كان حقاً، كما لا يمكن تصور أن الجند يسمحون لذوي المسيح من الاقتراب منه وهو على الصليب، وهم الذين أنكر بطرس بين أيديهم معرفة المسيح ثلاث مرات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد ديدات
عضو مبدع .. بارك الله فيك
عضو مبدع .. بارك الله فيك
avatar

ذكر عدد الرسائل : 685
العمر : 33
كلمة معبره : بدايه
تاريخ التسجيل : 27/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: من دحرج الحجر   8/11/2008, 1:30 am

ربنا يجزيك خير محمود
ويتم علينا نعمة العقل
اللهم امين
ولما هما يبقو يتفقو مع بعض على حاجه واحده
ممكن سعتها احنا نبقى نتفق معاهم
لا اله الا الله وحده لا شريك له
اللهم صلى وسلم وزد وبارك على سيد رسلك
تقبل مرورى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
4mmmm
مشرف عام .. الله يعينه
مشرف عام .. الله يعينه
avatar

ذكر عدد الرسائل : 657
العمر : 34
كلمة معبره : الله ربى لا اله سواه هل فى الوجود حقيقه الا هو
تاريخ التسجيل : 23/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: من دحرج الحجر   8/11/2008, 1:43 am

السلام عليكم ورحمه الله

شفت انت بقى عيوب الديموقراطه ايه

بقى كل حزب بما لديهم فرحون

سبحان الله يااحمد ان اسؤأ فتره عاشها العالم كانت فى العصور الوسطى

وكان فيها قديس اسمه اوغسطين

كان عامل ارهاب بمعنى الكلمه كان رافض اى فكر او عقل او تطوير

وصلت بيه الدرجه انه يحرق كل واحد يقول ان الارض كرويه

شوف بقى ان تكريم العلماء عندنا فى دينا

وان الرسول لاهتمامه بالعلم

فى غزه بدر كان الاسير الى لا يملك شيء يفدى نفسه بتعليم عشر من المسلمين

وده هيفضل الفرق بينا وبينهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من دحرج الحجر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحمد لله رب العالمين - منتدي حسان :: {قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ } :: دعوة غير المسلمين ومناقشتهم-
انتقل الى: