الحمد لله رب العالمين - منتدي حسان
مرحبا بك .. هذه الرسالة تفيد انك لم تقم بتسجيل الدخول الي المنتدى .. او انك لم تسجل بعد كعضو .. مرحبا .. للدخول اضغط هنا

الحمد لله رب العالمين - منتدي حسان

وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 هل حالة يسوع حلول أم إتحاد !!!!؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
4mmmm
مشرف عام .. الله يعينه
مشرف عام .. الله يعينه
avatar

ذكر عدد الرسائل : 657
العمر : 34
كلمة معبره : الله ربى لا اله سواه هل فى الوجود حقيقه الا هو
تاريخ التسجيل : 23/05/2008

مُساهمةموضوع: هل حالة يسوع حلول أم إتحاد !!!!؟   25/10/2008, 6:35 pm

بسم الله الرحمن الرحيم



عندما تنظر الى عقيدة النصارى لتعرف لماذا يقول ان المسيح لاهوت و ناسوت نجد ان هناك اشكاليه كبيرة و عظيمه فان هذا الشخص المختلف عليه لاهوت و ناسوت و هذا الاختلاف بين الطوائف المسيحيه ايضا

الأرثوذكس: طبيعة واحدة لله الكلمة المتجسد الكاثوليك: طبيعتين للسيد المسيح البروتستانت: طبيعتين للسيد المسيح

في القرن الخامس عام 451 م حدث الإنشقاق الكبير بين الكنيستين الشرقية والغربية بسبب مجمع خلقيدونيا حول طبيعه يسوع

و لكننا دعونا ننظر الى عملية الحلول و الاتحاد التى يدعيها النصارى بانه بلا امتزاج او اختلاط

و مدى خطأ هذا الفكر و عدم اتفاقه مع العلم الذى سمح الله لنا باكتشافه و كانه يقول لنا عز و جل عن طريق العلم ان ما يدعيه النصارى عن الله مخالف للعقل و العلم

دعونا اولا نعرف ما هو معنى الحلول و الاتحاد

اولا الحلول

الحلول معنى الحلول: الحلول في اللغة يطلق على عدة معان منها: النزول، والوجوب، والبلوغ و هو ان يحل شئ فى شئ اخر و له نوعان

الحلول السريانى : عبارة عن اتحاد الجسمين بحيث تكون الإشارة إلى أحدهما إشارة إلى الآخر و لكنهما يمكن فصلها زى البرتقال و عصير البرتقال

الحلول الجوارى : عبارة عن كون أحد الجسمين ظرفاً للآخر مثل الماء و كوب الماء

هذا هو الحلول: إثبات لوجودين، وحلول أحدهما في الآخر

الاتحاد: امتزاج الشيئين، واختلاطهما حتى يصيرا شيئاً واحداً

و مما سبق نجد ان هناك فارق كبير جدا بين الحلول والاتحاد

1- أن الحلول إثبات لوجودين، بخلاف الاتحاد فهو إثبات لوجود واحد.
2- أن الحلول يقبل الانفصال، أما الاتحاد فلا يقبل الانفصال.

و لذا نقول ان فى كل الاحوال سواء كان المسيح لاهوتا و ناسوتا به حلول او اتحاد فكلاهما اصعب من الاخر

لانه لو كان حلول باى من نوعيه فاننا نقول انه جزئين قابلين للانفصال و هو مخالف لعقيدة النصارى على انه اللاهوت لم يفارق الناسوت و لا طرفة عين واحده

اما لو قلنا انه اتحاد فاننا نقول انه بذلك اللاهوت مات مع الناسوت لان الاشارة للمسيح على انه لاهوت و ناسوت متحدا به و يضرب علماء النصارى المثل بالحديد و النار و الشمس و ضوئها و حرارتها و كل هذه الامثال التى لا تليق بذات المولى عز و جل لانهم يشبوه المخلوق بالخالق و كما قال العهد القديم



(Is-46-5)(بمن تشبهونني وتسوونني وتمثلونني لنتشابه و كما قال بولس ايضا تركو الخالق و عبدو ا المخلوق

و لكننا نقول لهم انكم اذا ضربتم مثال بالمخلوقات مثل الحديد و النار و الشمس و هكذا و هى عبارة عن مواد اذن وجب عليكم ان تطبقوا القواعد الكميائية و الفيزيقية على هذا التشبيه ايضا

ولا ما الدعى لان تشبهو المخلوق بالخالق عز و جل

نحن كمسلمين لسنا مثل النصارى و الجهميه و لا الصوفيه ولا الشيعة نحن نقول ليس كمثله شئ و هو الفارق بيننا كاهل السنه و الجماعه و غيرنا من باقى الملل و الطوائف لا نتكلم عن الله الا كما تكلم هو عن نفسه سبحانه لا نحصى ثناء عليه هو كما اثنى على نفسه ووصف نفسه ولا نتدخل فى الذات ولا نتعامل مع النصوص و نشبه الخالق بالمخلوق ( ليس كمثله شئ و هو السميع البصير )

و الان نقول للنصارى ما هى حالة اللاهوت مع الناسوت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فى شخص المسيح

هل هو حلول بنواعها سريانى ام جوارى ام هو اتحاد و احلى الامرين مر

علماء اللاهوت عندما تكلمو عن موضوع الاهوت و الناسوت و العلاقة بينهما لم يستدلو بنصوص معينه داخل الاناجيل و ليس بها اى دليل فى العهد القديم و لا ببنت شفه



وعليهم ان يفسروا هذه النصوص و يقولو لنا هل هو حلول ام اتحاد

والكلمة صار جسدا وحلّ بيننا ورأينا مجده مجدا كما لوحيد من الآب مملوءا نعمة وحقا.



يوحنا 3-13 وليس احد صعد الى السماء الا الذي نزل من السماء ابن الانسان الذي هو في السماء

يوحنا 17-5 والآن مجدني انت ايها الآب عند ذاتك بالمجد الذي كان لي عندك قبل كون العالم

«والكلمة كان عند الله». هى شيئين منفصلان ثم حدث التالى الكلمة هذا صار جسداً هذا الذى صار هل هو حلول ام اتحاد ؟؟؟؟ ثم ان لفظ صار يعنى محدث وبهذا فإن يسوع محدث باعتراف النصارى أنفسهم

اعتقاد الحلول والاتحاد اعتقاد فى قمة الكفر أنه اعتقاد مأخوذ من مذاهب، وفلسفات ووثنيات هندية، ويونانية و تكلم بها افلاطون و ارسطو

و يقول عن هذا الامر الرازي او ابن الخطيب،

فلو كان لله ولد، لكان مشاركاً له من بعض الوجوه، وممتازا عنه من وجوه أخرى، وهذا يقود إلى القول بأن كل واحد منهما مركب ومحدث وذلك محال، لأن الله غير محدث، والنصارى لا تقول بذلك، بينما عيسى محدث من خلال ميلاده، إذ لم يكن فكان، ومن هنا فإن المجانسة ممتنعة، إذن فالولدية ممتنعة بالتبع.
4. دليل الكمال وعدم العجز: ومعناه "أن الولد إنما يتخذ للحاجة إليه، ورجاء الانتفاع به، فعلى هذا كان إيجاد الولد إنما يصح على من يصح عليه الفقر والعجز والحاجة

و نجد معنى هذا الكلام فى النصوص التاليه فى الانجيل

الابن مُرسَل من الآب (يو 17: 3) ولأنه «يوجد إلهٌ واحد ووسيط بين الله والناس، الإنسان يسوع المسيح» (1تي 2: 5). و«أبي أعظم مني» (يو 14: 28). وأجابهم يسوع «تعليمي ليس لي بل للذي أرسلني» (يو 7: 16). و«الكلام الذي أكلّمكم به لست أتكلم به من نفسي» (يو 14: 10). «وأنا لا أقدر أن أفعل من نفسي شيئاً» (يو 5: 30) «والله جعل يسوع هذا الذي صلبتموه أنتم رباً ومسيحاً» (أع 2: 36). «وهذا رفعه الله بيمينه رئيساً ومخلصاً» (أع 5: 31).

غير أن العجز والحاجة والفقر محال في حق الله تعالى، فهو المستغني عن العالمين، والمتصف بصفات الجلال والكمال.

و من هنا نقول

فالقول بالاتحاد" باطل قطعا، لأن الشيئين إذا اتحدا فهما حال الاتحاد، إما أن يكونا موجودين أو معدومين أو يكون أحدهما موجوداً والآخر معدوماً، فإن كانا موجودين فهما اثنان لا واحد فالاتحاد باطل، وإن عدما وحصل ثالث فهو أيضا لا يكون اتحاداً بل يكون قولاً بعدم ذينك الشيئين، وحصول شيء ثالث، وإن بقي أحدهما وعُدم الآخر فالمعدوم يستحيل أن يتحد بالموجود لأنه يستحيل أن يقال المعدوم بعينه هو الموجود فظهر بهذا البرهان أن الاتحاد محال



اما الحلول فله مقامين للحلول؛ المقام الأول: ماهية الحلول، وهي سواء كانت ككون الشيء في غيره مثل كون البرتقال و العصير أو كانت حصول الشيء في غيره على مثال اللون في الجسم فإن كلاهما لا يكون إلا في الجسم والله ليس بجسم، أو كان الحلول بمعنى حصول الصفات الإضافية للذوات فإن هذا أيضا باطل لأن المعقول من هذه التبعية الاحتياج، والله مغني عن الحاجة، فبطل معنى الحلول.

أما المقام الثاني: فهو نفي الحلول مطلقا سواء مع وجوب أن يحل أو مع جواز أن يحل، فالقسمان باطلان فالقول بالحلول ذاته باطل كما مرّ، وإنما القول بأنه لا يجوز أن يحل مع وجوب أن يحل أو مع جواز أن يحل لأن ذلك يقتضي إما حدوث الله تعالى، أو قدم المحل وكلاهما باطل، لان الله سرمدى و هذا ما يتفق فيه معنا النصارى، كما أن الجسم (يسوع ) محدث، كما أن لو حل مع وجوب أن يحل لكان محتاجا إلى المحل والمحتاج إلى الغير ممكن لذاته لا يكون واجبا لذاته



و كلاهما لا يليق بجلال الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد ديدات
عضو مبدع .. بارك الله فيك
عضو مبدع .. بارك الله فيك
avatar

ذكر عدد الرسائل : 685
العمر : 33
كلمة معبره : بدايه
تاريخ التسجيل : 27/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل حالة يسوع حلول أم إتحاد !!!!؟   25/10/2008, 9:23 pm

ما شاااااء الله عليك
ربنا يباركلك ياااارب
فعلا فعلا موضوع جميل
ربنا يجعلو فى ميزان حسناتك
ولو فكرو لو بلاقدر اليسير سيعرفون ان الله
واااااااااحد
ليس كمثله شىء
ولاكن ختم الله على قلوبهم وسمعهم وابصارهم
تقبل مرورى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل حالة يسوع حلول أم إتحاد !!!!؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحمد لله رب العالمين - منتدي حسان :: {قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ } :: دعوة غير المسلمين ومناقشتهم-
انتقل الى: